الحمراوة يسعون لرد الإعتبار في المباراة الختامية أمام السنافر : مشري: تحفيز اللاعبين في ظل المعطيات الحالية أمر صعب

الحمراوة يسعون لرد الإعتبار في المباراة الختامية أمام السنافر : مشري: تحفيز اللاعبين في ظل المعطيات الحالية أمر صعب

يخوض فريق مولودية وهران آخر مواجهة له هذا الموسم حينما يتنقل إلى قسنطينة لمواجهة الشباب المحلي في لقاء سيكون دون رهان للتشكيلتين بعد أن ضمن الشباب بقاءه رسميا في الرابطة الأولى في الجولة الماضية. في حين رسمت المولودية بقائها في الرابطة الأولى وهو ما يجعل المباراة بينهما شكلية وتحصيل حاصل لا غير وبعد أن رسم الفريقان بقاءهما رسميا في الرابطة الأولى سيدخل أبناء الحمري وأبناء سيدي راشد لقاء اليوم دون أي ضغط يذكر وهو ما قد يساهم في جعل الفريق يحقق مباراة تحفظ وجه الفريق هذا الموسم وقد تشفع للاعبين بعد سلسلة الانتقادات الكثيرة التي وجهت لهم بعدما ضيعوا مشوار بطل في مرحلة الإياب وغرقوا في النتائج السلبية، هذه المعطيات ستجعل زملاء شمس الدين نساخ دون شك يبحثون عن الفوز لرد الإعتبار بعد التعادل أمام دفاع تاجنانت مساء السبت الماضي كما أن الجميع بما في ذلك الطاقم الفني بقيادة مشري بشير يراهنون على إنهاء الموسم بفوز معنوي لا غير سيزيد من حصيلة مشري وصفراوي ويجعلها تحقق نتيجة مقبولة للأنصار من خارج الديار

الطاقم الفني يمنح فرصة لبعض العناصر الإحتياطية

هذا وتشير كل المعطيات، إلى أن الطاقم الفني بقيادة مشري سيمنح الفرصة للعناصر التي لم تشارك كثيرا الموسم الجاري من الرديف وكانت خارج الحسابات في العديد من المرات لكونها مباراة شكلية وقد تمنح الفرصة أكثر للحارس مخلوفي الذي لم يشارك في أي لقاء إضافة إلى بن جلول على الجهة اليسرى حيث ستكون مباراة اليوم فرصة للاعبين الشبان في المولودية لإثبات مؤهلاتهم الفنية والبدنية وإظهار أحقيتهم في حمل قميص الأكابر في المواسم المقبلة إذ سيختبر الطاقم الفني للحمراوة إمكانيات هؤلاء في مباراة اليوم قبل اتخاذ القرار النهائي فيما يخص بقائهم أو تسريحهم لفرق أخرى مع بداية الموسم المقبل خاصة أن جلهم سيتحول من الرديف إلى الأكابر  

 مشري:  سأعتمد على الشبان أمام قسنطينة

سأعتمد على اللاعبين الشبان أمام شباب قسنطينة وسأستغل فرصة الغيابات المسجلة على تعداد التشكيلة لأقحم هؤلاء الشبان الذين يعتبرون مستقبل المولودية وعلينا منحهم الفرصة للوقوف على إمكانياتهم الفنية والبدنية وأثنى المهاجم السابق للحمراوة على لاعبي الرديف فقال: "أثق في لاعبي فئة الرديف المتوجين بكأس الجمهورية ورهاني عليهم كان في محله خلال العديد من المباريات الأخيرة

 نريد إنهاء الموسم في المرتبة حالية

وعن هدفهم في لقاء اليوم فقال: "هدفنا هو الفوز هذا الأربعاء وتدعيم رصيدنا بثلاث نقاط إضافية في الجولة الأخيرة من هذه المنافسة لإنهاء الموسم في المرتبة التي نحتلها حاليا رغم أننا نعاني من غيابات عديدة إلا أن ثقة كبيرة في اللاعبين الشبان لأنهم سيلعبون من دون ضغط." وأكد المدرب السابق لرديف مولودية وهران موسم 2012، أنه طلب من اللاعبين رد فعل قوي في مواجهة شباب قسنطينة وذلك بعد التعادل القاسي أمام دفاع تاجنانت داخل الديار وقال: "طلبت من اللاعبين رد فعل قوي بعد التعادل القاسي بملعبنا أمام دفاع تاجنانت يوم السبت كون التصالح مع الأنصار وإعادة الإعتبار للفريق يمران عبر تحقيق انتصار أمام شباب قسنطينة من خارج الديار." لم ينف المدرب الوهراني مشري بشير أن تحفيز اللاعبين لدخول المباراة الأخيرة سيكون أمرا صعبا بالنظر إلى المعطيات الحالية إذ قال: "تحفيز اللاعبين في ظل المعطيات الحالية أمر صعب للغاية خاصة وأننا حققنا البقاء قبل عدة جولات وستكون مباراة مساء هذا الأربعاء طبق الأصل لمباراة يوم السبت الماضي التي واجهنا من خلالها دفاع تاجنانت إذ لعب اللاعبون بدون تحفيزات معنوية ولا مادية بل لعبوا من أجل تقديم مقابلة في كرة القدم فقط

مشري بشير يرفض التراخي والتهاون في آخر لقاءات الموسم

 واشترط على لاعبيه خلال الاجتماع الذي عقده معهم عند نهاية الحصة التدريبية الأخيرة التي برمجها مساء أول أمس اللعب بكل قوة والعمل على تحقيق نتيجة إيجابية يدافعون من خلالها عن شرف مولودية وهران في آخر مبارياتها في الرابطة المحترفة الأولى ويبقى الأهم عند المدرب مشري بشير حسب ما أكده لنا في حديث جمعنا به عند نهاية الحصة التدريبية الأخيرة التي برمجها أول أمس، هو ظهور فريقه بمردود مقنع وتقديم أداء جماعي في المستوى مع الوقوف الند للند أمام الفريق المحلي وتحقيق مزيد من الانسجام بين اللاعبين والسماح للعناصر الشابة بكسب مزيد من الخبرة والتجربة بعد الاحتكاك مع فرق كبيرة للشروع في تحضير الموسم المقبل مبكرا على أمل الاعتماد عليهم وتألقهم في قسم الأضواء وستكون مباراة اليوم الأخيرة بالنسبة لعدد كبير من عناصر المولودية الذين قررت إدارة أحمد بلحاج بالتشاور مع المدرب عمري بلعطوي عندما كان يقود الفريق فسخ عقودهم أو عدم التجديد لهم في مقدمتهم اللاعب المغترب فريد بلعباس والحارس عبد الله بلعربي، إلى جانب محمد بناي، هريات، عواد كما أنه يوجد لاعبين في التشكيلة الأساسية عبّروا عن رغبتهم في المغادرة وتغيير الأجواء بعد نهاية الموسم بنهاية مباراة اليوم على غرار مراد دلهوم ورشيد فراحي وبالعودة إلى التحضيرات لقاء اليوم اتضح من خلال الحصص التدريبية التي خاضتها مولودية وهران بحر هذا الأسبوع، أن المدرب مشري بشير ينوي إحداث عدة تعديلات في التشكيلة الأساسية التي ستلعب مباراة اليوم أمام شباب قسنطينة مقارنة بتلك التي لعبت اللقاء الماضي أمام دفاع تاجنانت لأسباب اضطرارية وأخرى اختيارية لكي يمنح الفرصة لبعض اللاعبين الذين لم يستفيدوا من وقت كاف في اللعب وبعض عناصر الرديف كما ذكرنا وسيكون لقاء اليوم الذي سيجمع بين ناديين يعرفان بعضهما البعض جيدا مملا خاصة أنه سيلعب دون أهداف حقيقية بالنظر إلى العوامل المذكورة وعجز "الأمسيو" عن ضمان مرتبة متقدمة في الترتيب العام كما أن "السياسي'' ضمنت بقاءها في الجولة الماضية أمام نصر حسين داي بالعاصمة حيث سيلعب هذا اللقاء دون طعم بين الغريمين التقليديين وهو ما سيفقده نكهته الخاصة علما أن مباريات الفريقين دائما تتميز بالروح الرياضية العالية وكانت مولودية وهران قد حققت منذ بداية مرحلة الإياب لهذا الموسم نتيجة ايجابية واحدة فقط خارج الديار وكان أمام فريق اتحاد الحراش ويريد المدرب الحالي لمولودية وهران مشري بشير تفادي التعثر في نهاية الموسم

صفراوي: ضيعنا المراكز المؤهلة قاريا هذا الموسم

 

 في ذات السياق، صرح صفراوي ليومية "الوطني" قائلا: "أريد العودة إلى المباراة السابقة قبل الحديث عن قسنطينة لقد دخلناها وسيطرنا فيها وسجلنا هدفين 45 دقيقة الأولى تحكمنا فيها، الشوط الثاني دخلنا تائهين بسبب تعب رمضان والصيام وتاجنانات كانت أكثر إرادة منا في الشوط الثاني لأنهم أتوا إلى وهران بهدف معين العودة ولو بنقطة لضمان بقائهم ولا تنسوا أننا في تلك المباراة قطعنا أكثر من 1200 كيلومتر ذهابا وإيابا وتدربنا فور عودتنا يوم الخميس استرحنا بالجمعة ولعبنا السبت إضافة إلى الصيام والأحوال الجوية في بشار ليس كالأحوال الجوية هنا ومباريات نهائية لموسم دائما تكون هكذا وعن مباراة شباب قسنطينة تكلمنا كطاقم فني مع اللاعبين في السابق واتفقنا على لعب المباراة المتبقية بعزيمة وإرادة، ندخل أرضية الميدان من أجل لعب مباراة في كرة القدم، حقيقة ضيعنا المراكز المؤهلة قاريا هذا الموسم لأننا أدينا مرحلة ذهاب في القمة وكان يكفينا الفوز في مبارياتنا هنا بملعب الشهيد أحمد زبانة فقط لكي نكون في الصدارة حاليا لكن هناك عوامل عرقلت أهدافنا في وقت سابق وهذا سيكون ضرسا لنا وللجميع في النادي لتفادي الأخطاء في الموسم المقبل

مواضيـــع متشـــابهة

Subscribe to comments feed التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha