رئيس بلدية منداس بغليزان للوطني

خصوصية المنطقة الفلاحية في حاجة لاستثمارات حقيقية

image

منداس على بعد اكثر من 40 كلم جنوبا شرق عاصمة الولاية غليزان وتتربع على مساحة  اجمالية قدرها ناهز 18 ألف و800 هكتار المشهورة بمحاصيل القمح اللين وتعداد سكاني فاق 15 الف نسمة  05 آلاف نسمة موزعة على 60 دوار ابعدها تموقعات ناهز  28 كلم  متاخمة  لولاية  تيارت هو دوار اولاد عبد الرحمان الشوالة  وبني سعيد الخلايف وكانت مصلحة  الأخيرة  التي وجدنا بها المير منهمكا  وسط حشد من  المواطنين جاؤا من كل حدب وصوب قصد الإستمتاع الى انشغالاتهم  فيما شهادة  الميلاد الخاصة خ 12 لاستكمال ملفات طلب بطاقات التعريف الوطني وجوازات السفر اين  لاحظنا ارتياح منقطع النظير من المواطنين بسبب حركية  المصلحة ونشاطها في تلبية مطالب الزائرين بعدما جندت مصالح البلدية الأعوان واجهزة  الإعلام الآلي كما كشفت مصادر من ذات المصلحة عن تسليم اكثر من 40 شهادة  ميلاد من هذا النوع يوميا وبعض الأشخاص  الغير قاطنين بالمنطقة والقادمين من الولايات المجاورة والدواوير البعيدة بالأولية في تسلم  وثائقهم وعن تسيير المصالح الأخرى بالبلدية فقد اتسفادت  هذه الأخيرة  خلال العامين الفارطين من 40 منصب شغل جديد في اطار برنامج مصلحة الإدماج لحاملي الشهادات قصد تحسين ظروف نشاط الخدمات  تلبية  لحاجيات المواطنين فضلا عن 20 منصب شغل جديد المتعلق بالإدماج المهني وفي نفس السياق تضاعف عدد العاملين بشتى المصالحخ  على غرار 40 منصب شغل في اطار منحة الإدماج  800 وحدة  سكنية  للقضاء علي السكن الهش  الإداريين الملحقين  وغيرهم من اعوان المكاتب والنظافة التطهير المتعاقدين ليصل العدد الى 170  منصبا حسبما  ما أكد مخطط تسيير الموارد البشرية بذات البلدية  والتي ستدعم  مستقبلا البلدية  مركز منطقة الشوالة وبني اييسعد الأكثر كثافة سكانية من ملحقات ثلاث قصد تقريب  الإدارة  من  المواطن وتخفيف معاناة  تنقل سكان  المداشر والقرى على مسافة فاقت 30 كلم ولرخ.... ازمة السكن فقد استفادت بلدية منداس من 800 حصة في اطار برامج  الدولة الداعية الى القضاء على السكنات الهشة مابين الخماسي الأول   والجاري بالإضافة الى 70 وحدة سكنية  اجتماعية  ابحارية  ستوزع في القريب العاجل وحصة  56 سكن تساهمي  فضلا عن 250 سكن جديد هي طور الإنجاز وبخصوص حي بومعزة  الذي اشارت اليه  يومية  الوطني  في العديد من المناسبات  والتي لاتزال العائلات تطالب  الحضارية  فقد تم  الكشف عن بطاقة تقنية  من طرف البلدية  لدى الجهات المعنية  في انتظار تجسيدها العام الحالي وعن قطاع لتدريس  اكد رئيس البلدية عند وجود ثانوية  رائد داخلية لطلبة  الجهات النائية  و03 متوسطات  ناهيك  عن 13 مدرسة  ابتدائية مدعمة جميعها بمطاعم  و05 حافلات نقل مدرسي لخدمة  النشأ الصاعد من شباب المنطقة  وتجدر الإشارة  أن هذه البلدية  تظافر على مركب  رياضي يتسع الى 03 مقعد يتمركز بحي المحطة  ومذا 04 ملاعب جوارية  للترفيه والترويح  عن شبابل المنطقة الذي لايزال يتربع على عرش  بطولة دون القسم الشرفي كما حصيب هذه الأخيرة بمكتبين احداهما وسط المدينة بها كتاب واخرى بحي الهواشم ومن أهم انشغالاتهم محدثنا ضرورة انجاز مدرسة فلاحية بشتى التخصصات في ظل الإنقراض الرهيب لأصحاب الخبرة في عدة مجالات باعتبار أن الجهة تتوفر على 03 مزارع نموذجية انها تفتقد لعلميات ادماج الشباب البطال والذين  تقتصر انشغالهم في اطار الشبكة الاجتماعية وتشغيل الشباب وبالمقابل لاتزال المنطقة الفلاحية في حاجة ماسة إلى مشاريع فلاحية  كتربية  المواشي والأبقار نظرا لتوفر العلف وخصوصية الجهة اما عن الظروف المعيشية  للمواطن  يسعى مسؤولو البلدية الى توفير المرافق الضرورية كشف الطرقات الرئيسية منها والفرعية لفك العزلة وايصال المياه  الصالحة للشرب الإنارة العمومية خاصة  بالدواوير المهجورة وهي المشاريع التنموية  التي تجسدت على ارض الواقع ومكنت من عودة اكثر 60 عائلة نازحة الى منطلقها الأصلية بعثث بالمقابل الروح لمساحة فلاحية  فاقت 20000 هكتار اصبحت مصدر رزق لهذه العائلات العائدة بعدما  سخرت كل الوسائل من استفادت واعانات  مالية  للنهوض بالنشاط  الفلاحي  كما  سخرت ذات المصالح  شاحنات لتسهيل عودة  الآهالي نفق الخبرة  في المجال الفلاحي شل القطاع  الذين هجروا اراضيهم مكرهين بسبب جحيم  الإرهاب وشدوا الرحال الى مدينة وهران بجهلت كوشة الجير والحاسي فيما فضلت الأغلبية من هؤلاء اقامة بيوت بلاستيكية  بعاصمة الولاية غليزان وتكشف لغة الإرقام بالراغبين من السكان في العودة الى الأرياف أكثر من 1850 طلبا يخص الإستفادة من السكان الريفي بعد شباب الأمن ومن جهة  اخرى كشف السيد بن طالب ميلود أم مصلحة انتهجت سياسة جدية للقضاء على النزوح الريفي بتوفير المياه الشروب وتعبيد الطرقات وكذا التغطية الصحية الجوارية بعدما تعززت المنطقة من مستشفى بقدرة استيعابية 60 سرير سيخفف من معاناة تنقل المرضى صوب جهة زمورة غليزان الرحوية هو مشروع  اقليمي هام سيستفيد سكان منداس وادي السلام وسيدي لزرق وتحضى البلدية بعيادة  متعددة الخدمات زائد مصلحة الولادة مصلحة  الولادة ومصلحة الأشعة وفي ختام الحوار عرج رئيس البلدية إلى الأحدث التاريخي لهذه المنطقة التي تشتهر بمشايع وفحول الشهر الملحون الذين ذاع حيتهم خارج الوطن ولهم روائع من القصيد تعكس نمط المعيشة  السيطة الترحال الصحبة التغني بصفات ومكارم اولياء الله الصالحين سيدي أمحمد بن عودة سيدي لزرق سيدي بن عطية ومن اهشرهم سيد محمد بلفوضيل محمد بلقايد  منور بلفوضيل كم ابى رئيس بلدية منداس أن يعطي تقييما للسنوات الماضية لعهدة مجلسة  المكون من 09 عضوا تارك ذلك للمواطن البسيط حسبة وللصحافة ثانيا لما ثمتله من سلطته رابعة محايدة قامت خلال الروبورتاج من سير آراء السكان من شيوخ وشباب وهذا فعلا ما قامت الوطني خلال 06 ساعات عبر السواء الأعظم منهم عن رضاهم كما رفض البعض الآخر الحديث عن الموضوع.

  • عدد القراءات الكلي: [10024 read]
  • عدد القراءات اليومي: [1 read]
  • عدد التعليقات: []
أضف إلى: Add to Facebook Add to Twitter Add to Yahoo MyWeb Post to Myspace Add to your del.icio.us
                                                       
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي

Subscribe to comments feed التعليقات (0 مرسل):

التعليقات مملوكة لاصحابها ونحن غير مسولين عنها
المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

صوت على الخبر
0