تحدت الصعاب وجعلت من حلمها حقيقة

مدرسة الستار لكيوكوشي كاي مثال للإرادة والعزيمة الفولاذية

image

 لا تعرف مدينة مسرغين بإنجازاتها التاريخية أو معالمها الثقافية، بل تتميز بمسابحها العصرية التي تعتبر قبلة لمختلف الشرائح العمرية، في مختلف الرياضات التقليدية التي حافظت عليها منذ عدة سنين، ها هي ذي تصبح الآن قبلة للرياضات العصرية التي فتحت ذراعيها واحتوت كل الأطفال والبراعم والتي نجد على رأسها رياضة الكيوكوشي كاي التي باتت منبع لجل المنخرطين، كما عرفت المنطقة بنشاطاتها التي أصبحت تحييها بين الفترة والأخرى .

رياضة كيوكوشي كاي هي أحد الفنون القتالية التي ظهرت وتطورت في البلدان الغربية، ويعتبر أصل هذه الأخيرة من اليابان باعتبار بلدان شرق آسيا يعتمدون على هذه الرياضة كنوع من أنواع الدفاع عن النفس، بحيث تجد جل السكان يمارسونها من أطفال إلى شيوخ ولكلتا الجنسين الإناث وذكور، لكن شيئا فشيئا بدأت تعرف إنتشارا واسعا في الدول الأوروبية والعربية، كما إعتبرت لبنان أول دولة عربية رائدة في كيوكوشي كاي، أما بالنسبة للجزائر فإستغرقت وقت كبير لدخولها إلى عالم الرياضة الوطنية، وبالضبط حتى أواخر سنة 2003، التي عرفت النور على يد أحد الناشطين في ذات المجال، وهو مدرب ومؤسس جمعية الستار الوهرانية في رياضة كيوكوشي كاي رويسات عزالدين، الذي يعتبر أول شخص أدخل هذه الرياضة إلى أرض الوطن، بحيث استطاع هذا الأخير تطويرها والسعي وراء تقدمها شيئا فشيئا بالرغم من المؤهلات البسيطة التي استخدمها للنهوض بهذه الرياضة، في الجزائر عامة ووهران خاصة، هذا وأكثر سيتم كشفه من خلال الحوار الذي قامت به يومية "الوطني" مع المدرب عزالدين الذي لم يتوان في تعريف محبين الرياضة بهذا النوع من أنواع الفنون القتالية التي أصبحت أحد الرياضات المشهورة في العالم.

في سياق الموضوع، كان سبب ولوج هذه الرياضة في أرض الوطن نابع من سبب شخصي، بحيث كان المدرب رويسات من محبين رياضة كيوكوشي كاي وكان يتابعها بشغف، وبعد مرور الوقت إلتحق بمدرسة كيوكوشي التي كانت تنشط بخارج الوطن وبالضبط في لبنان وعمل قصار جهده إلى تعلم كل فنونها والقوانين التي تتربع عليها هذه الأخيرة.

حتى يتسنى له تلقينها هو الآخر للفئات الصغرى، وكان كذلك بعد دخوله إلى أرض الوطن قام بتأسيس مدرسة ستار الوهرانية الناشطة في كيوكوشي كاي وللإشارة يعتبر رويسات أول شخص يدخل هذه الرياضة إلى وهران، بحكم هذا النوع من الرياضات لا يكلف الكثير، وبأبسط الإمكانيات يتم القيام به، وكل الفئات تستطيع أن تشارك فيها لأنها لا تتقيد بالعمر أو الجنس وبإمكان أي شخص أن يتعلمها.

 كيوكوشي كاي تجمع بين الكراتي والملاكمة

 في ذات الصدد، عرف مؤسس مدرسة الستار رياضة كيوكوشي كاي هي نوع من أنواع الفنون القتالية التي تجمع بين الكراتي والملاكمة، ولا تحتاج إمكانيات كبيرة أي مجرد بساط بلاستيكي، إلى جانب بدلة رياضية فقط.

كما أضاف هذا الأخير، بأن كيوكوشي كاي لا تمنع أي شخص من الإلتحاق بها لأن ليس لها شروط أو خصائص بل تقوم على مجموعة مبادئ يتم تلقينها للرياضي فيما بعد وأهم هذه العناصر هي التركيز، الفطنة، الإرادة، في نفس الوقت تعتبر هذه المبادئ الثلاث هي شعار الكيوكوشي كاي، كما تطرق رويسات إلى سنة تأسيس مدرسته التي عرفت العديد من المراحل الصعبة والمزرية التي كادت أن تقضي على حلمه .

عدم دراية المجتمع الوهراني بكيوكوشي كاي كاد أن يقضي عليها

 في سياق ذي صلة، أكد محدثنا أن فكرة التأسيس كانت محل تفكير وحلم شخصي، بحيث قام بتجسيد حلمه على أرض الواقع سنة 2003، كما عرفت في البداية عزوفا تاما، وذلك بجهل المجتمع الوهراني لهذه الرياضة وهو ماساهم في عجز الإلتحاق بها، وعليه تخوف رويسات أن يضيع حلمه ويتبخر والذي أخذ وقت كبير لتجسيده على أرض الواقع، والتعريف بها، وهذا من خلال العروض التي كان يقدمها رفقة بعض الرياضيين في الساحات الشعبية، وذلك بقصد جلب الجمهور واكتساب شعبية، لكن هذا لم يتحقق وتواصل الأمر على حده طيلة شهور، ولكن رويدا رويدا بدأ يلتحق بهم عدة أفراد وأصبح كل واحد يأتي بصديقه أو أحد معارفه حتى أضحى لدى مدرسة ستار 150 منخرط من الذكور.

 العقلية الجزائرية هي التي منعت الإناث من الإلتحاق بنا

 أصبحت القاعة المتعددة الرياضات لمسرغين المقصد الرئيسي رقم واحد لمختلف الأعمار، باعتبارها الوحيدة التي تتوفر عليها المنطقة ومنذ افتتاحها سنة 2015، عرفت إقبالا كبيرا وملحوظا لمختلف وعديد من الشباب، أين يولي مدربها عز الدين اهتماما كبيرا لهذا الاختصاص بالنظر إلى الإقبال الكبير عليه، وللإشارة لم تكن أي جمعية رياضية تابعة للقاعة، وكان المنخرطون بشكل عشوائي، لهذا قرر هذا الأخير تأسيس هذه المدرسة إدارة والسعي وراء تطويرها على المستوى الولائي، بحيث يصبح التدريب على مستواه بالفرق، وكان النادي الرياضي الهاوي الستار أول جمعية تنشط في هذا المجال.

بالرغم من أن رياضة كيوكوشي كاي لا تحدد جنس أو عمر محدد، لكن منذ تأسيسنا إلى يومنا هذا لم تلتحق بنا أية فتاة، في الحقيقة هذا الأمر لم تحدده المدرسة أو أعضائها بل هذا يرجع إلى العقلية الجزائرية التي ترفض انخراط الفتيات في هذه الرياضة، بحيث ينظرون إليها وكأنها تخص الذكور فقط، بل بالعكس الرياضة لا تعترف بالجنس وإنما المؤهلات والإرادة فقط .

 فقدت عدد كبير من أبطالها بسبب المقر

 بالرغم من الشعبية والتطور اللذان إكتسبتهما هذه الرياضة إلا أن مشكل المقر هو الذي وقف في وجهه، بحيث لم يكن لديه المال الكافي لكراء أو شراء مكان يستعمله كفضاء لمدرسته، وهو ما جعله يتنقل من مكان إلى آخر، وهو ما دفع رويسات إلى التضحية بعدد  كبير، الذين تعذر عليهم الإنتقال إلى مناطق معزولة وبعيدة، لأن جل منخرطيه ينحدرون من وسط المدينة والمناطق القريبة منها، وهو الأمر الذي لم يهضمه  رويسات وقام بإيداع طلب إلى مديرية الشباب والرياضة لولاية وهران، من أجل تقديم له مكان يشتغل فيه، ولحسن الحظ تلقى موافقة هذه الأخيرة في سنة 2012، بحيث قامت بالتكفل به ومنحه مقر بمسرغين لمواصلة مشواره الرياضي .

 توجت بلقب دورة البطولة العربية سنة 2006 بلبنان

 أول مشاركة خاضتها مدرسة الستار كانت خارج الوطن وبالضبط في لبنان سنة 2006، أين أحرز الرياضي بطواف عبد اللطيف أحسن لقب في الدورة، كما شاركت هذه الأخيرة في العام الموالي بنفس البطولة التي أقيمت بتونس، وظفر بهليل عز الدين المرتبة الثالثة، ومن هنا بدأت المدرسة تظهر على الساحة شيئا فشيئا، أما بداخل الوطن فكانت أول مشاركة لها في البطولة الوطنية التي أقيمت بالجزائر العاصمة سنة 2008، لكن لم يتحصل أي منخرط  على ميدالية أو مرتبة وإنما كانت مشاركة رمزية من أجل اكتساب الخبرة فقط، ولكن من سنة 2008 إلى 2012 بدأت جمعية الستار تشهد نور في الجزائر، وذلك من خلال سيطرتها على كل البطولات التي كانت تقام في جل الولايات، كما كانت هذه الجمعية الوحيدة التي تمثل ولايات الغرب الجزائري، وعلى إثر هذه النجاحات التي خطفت أنظار الجميع قام مؤسس والخبير الدولي لهذه الرياضة بن عاشور الذي يعتبر عضو في اتحاد العالمي لكيوكوشي كاي، بزيارة تفقدية لمدرسة كيوكوشي كاي الكائنة بمسرغين، أين أشاد هذا الأخير بالطاقات الشبانية التي تتميز بها هذه المدرسة وافتخر كثيرا بكل هذه المواهب التي تزخر بها متفائلا بمستقبل زاهر لهؤلاء الأبطال .

كما استطاعت مدرسة الستار أن تحجز مكانها بين الكبار عقب تأهل العديد من رياضيها في البطولة الوطنية للكيوكوشي كاي التي أقيمت مؤخرا، وذلك بعد تتويج كل من سليماني محمد ندير وصالح عبد الرحمان بالمرتبة الأولى وبحكير محمد بالمرتبة الثانية وللإشارة يعتبر فريق مسرغين أول مرة يشارك في هذه البطولة إلا أن عزيمة وإرادة هؤلاء حققت المستحيل .

للإشارة أن فريق كيوكوشي كاي الذي ينشط بقاعة متعددة الرياضات بمسرغين لفئتي أكابر وأشبال أول مرة يشارك، لكن بفضل المجهودات التي بدلها طيلة شهور من التدريب تمكن من لفت أنظار الكل، وللتذكير أن هذه البطولة قامت بتنظيمها مدرسة الستار الوهراني  التي استنفرت كل إمكانياتها في سبيل إنجاح هذه الدورة التي أقيمت أول مرة على مستوى الولاية، وكان القصد منها هو تفريح الفئات المنخرطة وتحفيزها بضرورة التحلي بالروح الرياضية في المنافسة والسعي وراء تحقيق الأهداف المخطط لها دون إتباع طرق العنف، في سياق متصل، فإن هذه المنافسة الوطنية حظيت بمشاركة كبيرة، بحيث تنافس فيها 140 مشارك من 12 فريق للذكور منحدر من 19 ولاية وطنية منها عنابة، بليدة ، تيزي وزو، الجزائر العاصمة، بجاية، بويرة، الباهية، معسكر، غليزان، تلمسان، مدية، سيدي بلعباس، كما حظيت بتحكيم عالمي، بحيث أشرف على تسييرها الخبير العالمي ومؤسس رياضة كيوكوشي كاي بن عاشور الذي أثنى على هذه التظاهرة كثيرا والتي حققت نجاحات مبهرة بالرغم من الإمكانيات المحدودة، وعلى هامش هذه البطولة كرمت مدرسة الستار بوسام التحدي الذي منحته لها الاتحادية الجزائرية للفنون القتالية باعتبارها مثال يجب أن يقتدى به في الساحة الرياضية ككل .

وفي ذات السياق، صرح رويسات قائلا: "أن الهدف الرئيسي لهذه المدرسة وراء برمجة العديد من التظاهرات الرياضية كل سنة من أجل تطوير هذه الرياضة والتعريف بها في الوسط الجماهيري الرياضي عامة، كما نسعى إلى جلب أكبر عدد ممكن من الرياضيين في هذا المجال، خاصة فئة الإناث التي نلقى مشكل كبير في إقناعها بالإنخراط مع هذه الفرق خصوصا أنها لا تكلف إمكانيات كبيرة وعليه نحاول بدل ما بوسعنا لإنجاح هذه الرياضة  وتعميمها على نطاق واسع، كما نحاول إدماج أكبر قدر ممكن من الرياضيين حتى تستطيع حجز مكان يليق بها.

 استعراض رياضي لمدرسة ستار أمام سكان ايقلي ولاية بشار

 بعد سلسلة النجاحات التي أصبحت تميز مسار رويسات وأشباله أضحت مكلفة بتعريف بعض الولايات المعزولة من القطر الجزائري برياضة الكيوكوشي كاي، وكانت ولاية بشار هي أول ولاية تستضيف هذه الأخيرة، التي انتقلت بكل فرقها، لكي تقدم عروضها وسط الصحراء الخلابة، والتي لقيت كامل الترحيب والإستقبال من قبل السكان الذين توافدوا عليها ليتعلموا قوانينها وأهم ما ترتكز عليه، ومكثت هذه الأخيرة لمدة 15 يوما في عاصمة الجنوب، وذلك قصد ترويج وتلقين كيوكوشي كاي لأبناء المنطقة، وتوسيع دائرة أهدافها التي ترمي إلى امتصاص أكبر عدد ممكن من الشباب البطال وفي نفس الوقت اكتشاف مواهب شابة والعمل على تطويرها أكثر فأكثر.

هذا ولم تكن محطة ولاية بشار هي الأخيرة في مسار مدرسة كيو كوشي كاي بل تعدتها بكثير وتجلى ذلك من خلال الشهرة التي عرفتها هذه الأخيرة التي تلقت دعوة من الفوج السائح الاسباني الذي عمل كل ما بوسعه لتعلم هذه الرياضة، وذلك بعدما أعجب بالعروض الاستعراضية التي كان يقدمها أشبال الستار في جولاتهم المختلفة، وهو الحلم الذي بدأ يتجسد على نطاق واسع وأصبح شيئا فشيئا يتحول ويكتسي العالمية، وهذا بفضل إصرار وطموح رئيس المدرسة الذي بدأ بأبسط الإمكانيات ليتحول في ظرف 13 سنة إلى مدرسة رياضية كبيرة .

 البحث عن المواهب الرياضية في "كيو كوشي كاي "وتطويرها

 يتطلب الوصول إلي المستوي الرياضي فترة طويلة من التدريب قد تمتد لعدة سنوات، لذا يجب أن يبدأ التدريب من السن الذي إتفق عليه المتخصصين على أنه السن المناسب للنشاط المعين، وذلك لإمكانية إكسابه الأداء المناسب، كما يجب أن تتضح صلاحية الطفل بالنشاط المعين أثناء نمو الطفل وتطور أجهزته مع عدم إهمال أو إغفال أن كل طفل ينمو بشكل مختلف عن الآخر، فهناك إختلافات بارزة جديرة بالذكر في المقدرات البدنية في المراحل السنية المختلفة.

 وفي الآونة الأخيرة خطت عملية إختيار المواهب والصالحين للإعداد للأنشطة المعنية إهتماماً بالغا، حيث أن عملية إقتناء وتنمية المواهب لدي الأطفال الصغار في مختلف أنواع الأنشطة عملية لا تخضع لظروف الصدفة وإنما تستند إلى مؤهلات وقدرات يجب أن تتوفر في الرياضي على غرار الرشاقة التي تعتبر أحد عوامل المساعدة على التحرك في الماء بكل حرية، بعكس أصحاب البدانة الذين يجدون صعوبة في تلقين القواعد وأساسيات رياضة السباحة بحكم الوزن الزائد الذي يتحكم فيهم، هذا إلى جانب العمر، بحيث يعتبر أحسن مرحلة يبدأ فيها السباحة هي مرحلة الطفولة أي عندما يكون الطفل لا يتجاوز السن 5 سنوات، أين يكون جسده مهيأ لتلقين أي حركة ويتعلمها بسرعة ويحافظ عليها لأن ذهنه يكون خالي من أية إهتمامات أخرى، أما فيما يخص الجنس فرياضة السباحة لا تعترف بالجنس، وإنما بالقدرة الجسدية والكفاءة التي تبرز أحقية الذكور أو الإناث.

كما أشاد الجميع بالمستوى الكبير الذي لحق بهذه الرياضة بالنظر إلى العدد المرتفع من المنخرطين من جهة وكذا المعايير الطاقوية والاستقبال من جهة أخرى، أين أصبح عدد المهتمين من كل الأصناف وحتى الأولياء الذين أعطوا اهتماما كبيرا لهذه الرياضة بتدعيم وتشجيع أولادهم على ممارستها، وهو ما جعل السباحة تعرف انتشارا في المنطقة غير مشهود من قبل من مختلف الفئات، والتي باتت في تزايد مستمر خاصة عقب تسخير كل الإمكانيات الكبيرة لهذه الرياضة والتي كانت قد عانت من ركود لسنوات، لكن المسؤولين والمهتمين بهذه الرياضة التي تعتبر من أرقى الرياضات التي حافظت عليها المدينة وأصبحت تشتهر بها  والتي لقت اهتماما كبيرا ومعنويا وبسيكولوجيا للوصول إلى أبعد نقطة ممكنة محاولين قدر الإمكان توسيعها بين كل الفئات العمرية.

 تضافر جهود الجميع ساهم في ارتقاءها على نطاق واسع

 وجدت هذه الأخيرة في بلدية مسرغين يد المساعدة التي بسطت ذراعيها لكيوكوشي كاين ورفعت من شأنهان وكان ذلك بتضافر جميع الجهود بدءا من السلطات المحلية التي قدمت المساعدات والترحاب إلى جانب رئيس البلدية الذي شجع هذه الرياضة تشجيعا كبيرا وكذلك مديرية  الشباب والرياضة والتي وقفت على قدم وساق لتجهيزها، هذا إلى جانب الطاقم الفني والإداري الذي يسهر على تأدية مهامه على أكمل وجه، وهذا ما شجع الجميع الإتحاق بالمدرب الذي تمكن من صنع شعبية كبيرة في وقت لا يتعدى السنة، وحقق إنجازات كبيرة في مختلف البطولات التي خاضها، في ذات السياق، أشاد عز الدين بأن منخرطيه حققوا نجاحات لم تكن منتظرة الذي سترفع من مستوى الرياضة بمختلف أنواعها، وذلك عقب تربعها على عرش البطولات الولائية والوطنية لفئة الناشئين، وتعدت الأهداف التي سطرتها إدارة النادي الستار والذي يدعو كل الشباب لإبراز قدراتهم لأن نجاحها ونجاح أبنائنا مقترن بارتقاء الرياضة وانتشارها على نطاق واسع .

  • عدد القراءات الكلي: [3886 read]
  • عدد القراءات اليومي: [4 read]
  • عدد التعليقات: []
أضف إلى: Add to Facebook Add to Twitter Add to Yahoo MyWeb Post to Myspace Add to your del.icio.us
                                                       
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي

Subscribe to comments feed التعليقات (0 مرسل):

التعليقات مملوكة لاصحابها ونحن غير مسولين عنها
المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

صوت على الخبر
0