تقع على علو 1002 متر

قلعة تازروت" بميلة معلم تاريخي من طراز كبير

قلعة تازروت" بميلة  معلم تاريخي من طراز كبير

على علو 1.002 متر يقع كاف تازروت على بعد 7 كلم شمال غرب مقر بلدية عين ملوك بجنوب ولاية ميلة . هنا يسجل التاريخ حسب الأثري عمار نوارة مسؤول فرع ميلة للديوان الوطني لتسيير و استغلال الممتلكات الثقافية المحمية بميلة وجود قلعة تازروت و تعد أول "دار للهجرة" قبل إقجان ( بني عزيز حاليا بولاية سطيف) للمذهب الإسماعيلي والتي  أنشأها الداعية أبو عبد الله الفاطمي حين كان بصدد الدعوة بمناطق قبيلة كتامة التاريخية لإقامة الدولة الفاطمية التي رأت النور سنة 902 ميلادية. وما زال هذا الموقع الإستراتيجي الكائن بالقرب من مشتة عين بزاط كما أضاف  نفس الأثري يحتفظ بالكثير من الشواهد و المعالم الأثرية متعددة الحضارات بدءا من  حضارة ما قبل التاريخ ممثلة في صناعات حجرية بدائية إلى آثار رومانية "شديدة الأهمية"  لاسيما منها تلك الكتابات المنقوشة على الصخر و التي تروي قصة نبيلة رومانية ذات  أصول بربرية تدعى أنطونينا ساتورنينا التي عاشت في القرن الأول الميلادي إبان حكم الإمبراطور أنطيونيوس التقي.  وإلى ذلك هناك أيضا مقبرتان رومانيتان و كذا فسيفساء بهذه القلعة ( تازروت)  التي تعني محليا اسما بربريا معناه "التل الصخري" كما تلقب ب "المدينة" التي تدخل  - حسب السكان المحليين  من باب مغارة . ويؤكد السيد نوارة انها ما زالت تحظى بتقديم  القرابين و تنظيم طقوس مما يشكل دليلا على أهميتها التاريخية عند السكان.  وفي هذا المكان ذو الطبيعة الجيولوجية الوعرة تحصن الداعية الفاطمي لفترة من الزمن مدعوما من قبيلة كتامة التاريخية قبل أن يقرر الهجوم على مدينة ميلة  غير البعيدة و التي كانت تعد آنذاك أول مدينة للحكم الأغلبي تسقط في يد الفاطميين  الذين أنشأوا دولتهم بعد ذلك سنة 920 بالمهدية في تونس قبل أن تنتقل إلى مصر سنة 969 ميلادية حيث شيدوا قاهرة المعز كما بنوا الأزهر الشريف مستندين إلى سواعد الكتاميين  لتتسع حضارتهم إلى منطقة الشام بدءا من 971 ميلادية.  و من دلائل أهمية موقع قلعة تازروت رغم أنها غير معروفة كثيرا كما أفاد مسؤول ديوان تسيير الممتلكات الثقافة المحمية بميلة أنه ورد ذكرها في كتاب "المسالك و الممالك" لصاحبه الرحالة المعروف ابن حوقل. ويتميز الموقع أسفل التل وبالتحديد داخل حديقة لأحد الخواص بوجود فسيفساء هندسية متعددة الألوان بتقنية المكعبات الصغيرة. و قد أكد صاحب تلك الحديقة أنه أثناء حفره لبئر عثر على حوض كبير بطول 5 أمتار وعرض3 أمتار وعمق 1,50 تقريبا.  ولا تزال آثار قناة مياه بارزة في المكان وهو ما يعطي احتمال وجود حمام روماني بالموقع .  ويتوفر هذا الأخير أيضا على نقيشات وكتابات لاتينية عديدة منقوشة على الصخر  هناك منها العديد من النقيشات الجنائزية التي يحتفظ بها السكان. ويشير الأثريون أيضا إلى توفر معطيات تشير إلى وجود قرية رومانية تتربع على مساحة تزيد على 10 هكتارات و تقع في التلة المطلة على مشتة نعمون بحوالى 500 متر غرب كاف تازروت و  تحتوي على العديد من بقايا البنايات وقد نقل العديد من آثارها إلى المشتة حيث استعملت حجارتها في البناء.  و من جهة أخرى تقع قناة مياه فخارية في الواد الفاصل بين كاف تازروت والقرية  الرومانية وهي قناة كشفت آثارها الفيضانات الموسمية لوادي الحجار الحمر وهي عبارة  عن قناة من البلاطات الفخارية تصب في بئر تقع في أسفل التلة ومصدرها منبع مائي  مازال مستعملا إلى يومنا و يدعى عين السطحة الصغيرة كما يؤكد السيد نوارة.  و يعتبر هذا الأثر التاريخي الكبير ذي قيمة سياحية جديرة بالتثمين و التعريف فضلا عن أهميته الحضارية و الأثرية التي تستدعي الحماية و الحفاظ.  ويقول مهتمون بالشأن الثقافي بالمنطقة أن هذا المعلم يتطلب تصنيفه العاجل  ضمن حظيرة الآثار و المعالم الوطنية الواجب حمايتها من عوامل الزمن و الضياع و الإهمال . و تضم الولاية حاليا 7 مواقع أثرية مصنفة إلى جانب مواقع أخرى مقترحة للتصنيف  كما هو الشأن بالنسبة لمدينة بوتخماتن الأثرية و آبار أغلاد ببلدية المشيرة و فسيفساء  سيدي زروق ببلدية الرواشد و كذا آثار البعالة بوادي العثمانية .  وتعد ولاية ميلة زهاء 600 معلم أثري متعدد الحضارات ما يدل على ثروة حقيقية  يجدر الحفاظ عليها وصيانتها.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

Subscribe to comments feed التعليقات (1 مرسل)

avatar
سماح 30/03/2011 22:56:39
لوكان نروح لقراو الاثار في ميلة نلقاوهم بلا خدمة معندهمش مستقبل مع الاثار
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha