في تقليد رمضاني متأصل منذ أكثر من 20 عاما من خلال مطعم الرحمة : الزاوية العلوية لسيدي بلعباس تواصل عملها التضامني

image

لا تزال الزاوية العلوية بحي الأمير عبد  القادر العتيق بمدينة سيدي بلعباس تساهم بقوة في النشاط التضامني حيث دأبت منذ 21 سنة على فتح مطعمها وتقديم وجبات ساخنة طيلة شهر رمضان المبارك لإفطار  الصائمين من المعوزين وعابري السبيل.

وقد حافظت هذه الزاوية التي يقصدها أكثر من مائتي صائم يوميا على نشاطها  التضامني الذي بدأته في عام 1996 على يد المرحوم الحاج غوثي شكشوك أحد شيوخ  الزاوية العلوية الذي كان له الفضل في ميلاد هذا العمل الخيري التضامني حسبما أوضحه الحاج عبد الغاني أحد رفاقه وممن شاركه في هذا العمل منذ البداية.

وأضاف ذات المتحدث أن "الحاج شكشوك كان يتعاون مع نحو ثلاثين فردا من عائلته  وأقربائه وبعض الأصدقاء والمحسنين على تحضير وجبات ساخنة للصائمين حيث كان  يشرف بنفسه على موائد الإفطار وتقديم الطعام للمعوزين وعابري السبيل الذين كان يستقبلهم بابتسامته المعروفة ورحابة صدر جعلت الكل يقدره".

وكانت بداية هذا العمل التضامني قوية منذ إطلاقه حيث كان عدد المتطوعين في  تحضير الطعام وتقديم الوجبات يزداد من سنة لاخرى ليصل لأكثر من ستين فردا  حملوا على عاتقهم هذا العمل التضامني وآثروا ترك منازلهم واستقبال المتوافدين  على الزاوية وخدمتهم والإفطار معهم حسب ما أوضحه ذات المصدر.

ويعود الفضل كذلك لاستمرار هذا العمل الخيري الذي يساهم فيه محسنون من سيدي  بلعباس وخارجها إلى عائلة الشيخ شكشوك التي لا تزال تبذل كل ما في وسعها من  أجل تحضير وجبات ساخنة تتنوع بين ثلاثة أطباق للصائمين.

وأشار نجل الشيخ شكشوك عبد المجيد إبراهيم إلى أنه فضلا عن أن الزاوية  العلوية اعتادت استقبال أكثر من مائتي صائم من معوزين وعابري السبيل تعمل كذلك  على توزيع يوميا من 40 إلى 50 قفة تأخذها العائلات المعوزة إلى بيوتها.

وقد عبر من جهتهم بعض الوافدين على هذه الزاوية عن "امتنانهم الكبير" لهذه  العائلة التي تجسدت فيها قيم التسامح الكرم التي تميز الشهر الفضيل.

وصرح في هذا الصدد الشيخ محمد عابر سبيل أن "الجو بهذه الزاوية مفعم بمشاعر  التضامن والإحساس الخيري بفضائل الشهر الكريم حيث يتوافد عليه صائمون من فئات  مختلفة و ذلك في أجواء تعاضد اجتماعي جلي يجعل الزائر يحس براحة نفسية وكأنه  في بيته وسط عائلته".

وأشاد عبد الرحيم .ك شاب في الثلاثين من العمر من بجاية وعامل بمؤسسة أشغال  بمنطقة سيدي بلعباس بهذه الروح التضامنية التي تجسد قيما سامية يتحلى بها  الشعب الجزائري على حد تعبيره. 

وأضاف بأن مثل هذه المبادرات من شأنها أن "تسهل على العمال البعيدين عن أماكن  إقامتهم أو عابري السبيل صيام شهر رمضان و الإفطار في ظروف مناسبة" كما توجه  بالشكر لكل المتطوعين والأفراد المحسنين الذين بفضلهم تزداد و تترسخ أكثر قيمة ومعاني الشهر الفضيل الدينية والتضامنية التي تزيد في لحمة المجتمع وتقوي جسور  التآخي والتسامح.

  • عدد القراءات الكلي: [794 read]
  • عدد القراءات اليومي: [1 read]
  • عدد التعليقات: []
أضف إلى: Add to Facebook Add to Twitter Add to Yahoo MyWeb Post to Myspace Add to your del.icio.us
                                                       
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي

Subscribe to comments feed التعليقات (0 مرسل):

التعليقات مملوكة لاصحابها ونحن غير مسولين عنها
المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

رجاء أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

صوت على الخبر
0